صدور الأعمال الكاملة للشاعر يحيى برزق الكناري اللاجئ يحلّق في فضاءات الإبداع والشعر PDF طباعة أرسل لصديقك

 الكناري اللاجئ

دمشق / بيت فلسطين للشعر 3/1/2011
المكتبة الفلسطينية والعربية كانت على موعد في أول أيام السنة الجديدة مع الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر الفلسطيني الراحل يحيى برزق ، حيث صدرت عن بيت فلسطين للشعر في دمشق .
الأعمال الشعرية التي تصدر لأول مرة يتزامن إطلاقها مع الذكرى الرابعة والعشرين للشاعر يحيى برزق والذي توفي في الكويت في 14-1-1988م ، ومن هنا اختار بيت فلسطين للشعر شهر يناير ليكون شهر الشاعر يحيى برزق بامتياز .

بعد أكثر من عام حلّق الكناري اللاجئ في فضاءات الشعر الفلسطيني المعاصر... هذا الكناري الذي مثّلته الأعمال الكاملة ظل حبيسا في قفص التحضير والتجهيز لإخراجه إلى نور الشمس.

إصدارات بيت فلسطين للشعر

إصدارات بيت فلسطين للشعر

وخرج الكناري بمجلدين اثنين يجمعان بين طياتهما 968 صفحة من القطع الكبير ضمّت قصائد المرحوم الشاعر يحيى برزق ومسرحياته وجميع الحوارات التي أُجريت معه والدراسات التي بحثت في شعره وتجربته الأدبية. كما تضمن هذا الإصدار محطات في حياة الشاعر وصوره ووثائق تتعلق بحياته الاجتماعية والثقافية والعلمية.
وقد احتفى بيت فلسطين للشعر والكادر الذي ساهم في إنجاز طباعة هذه الأعمال بصدور النسخ الأولى منها في مقر البيت بدمشق تعبيرا عن فرحهم الكبير بهذا العمل الذي أضاف فيه هذا البيت كتابا من أهم الكتب للمكتبة الفلسطينية والعربية والعالمية.

مخلص يحيى برزق في مؤسسة بيت فلسطين للشعر

مخلص يحيى برزق في مؤسسة بيت فلسطين للشعر

يذكر أن كتاب الأعمال الكاملة للشاعر يحيى برزق ( الكناري اللاجئ) هو الإصدار المطبوع السادس لبيت فلسطين للشعر .

من اليمين الأستاذ سمير عطية - الأستاذ محمد توكلنا - الأستاذ أكرم السماك - الأستاذ وسام الباش

من اليمين الأستاذ سمير عطية - الأستاذ محمد توكلنا - الأستاذ أكرم السماك - الأستاذ وسام الباش

 

 

التعليقات  

 
0 #2 مها يحيى برزق 2012-01-05 07:19
الحمد لله كثيرا وجزاكم الله كل خير جميعا وهذه اعظم مناسبة وأحلى لحظة انتظرناها كا لحلم وهاهي تتحقق بأيدى الناس المخلصين وأولهم مخلص الإبن البار وابناء لهذا الشاعر لم يراهم ولكنه الآن يصله برهم ودعاهم ..فهاهي الأعمال صدقة جارية ينتفع بها وهاهم أبناؤه يدعون له ومحبينه ..وأتمنى أن يشعر من يقرأ هذه الأعمال بوجوده معنا كما شعرت في كل موقف يحدث أجد أن قصائده تغني عن الحال وتعبر عن مشاعر يصعب التعبير عنها ..رحمك الله يا والدي ونفع الله بنا وبهذه الأعمال وجزا كل من ساهم في إخراجها للنور حسن الجزاء وبارك الله فيكم دوما .
اقتباس
 
 
0 #1 أحمد أنور برزق 2012-01-04 21:03
في الحقيقة نحن بأمس الحاجة كفلسطينيين لجهة تهتم بالأدب والثقافة والشعر والكتابات بل وجميع المؤلفات الفلسطينية حتى نتمكن من الحفاظ عليها من الضياع ولكي يتمكن ابناؤنا والأجيال القادمة من الأفتخار بها ودراستها لهم ويكون لنا المزيد من الموروث الثقافي والحفاظ عليه من الضياع فالأمة التي ليس لها ماضي عريق تفتخر له لا يمكن ان يكون لها مستقبل مزهر، مع خالص تمنياتي لكم بالتوفيق . اخوكم بالله : أحمد أنور برزق / غزة - فلسطين .
اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث